اللاجئين في غزة ترفض قرار البرلمان الأوروبي المتعلق بالمناهج الدراسية: يخضع لضغوط إسرائيل

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت اللجنة المشتركة للاجئين في غزة رفضها ما جاء في قرار البرلمان الأوروبي من اعتبار المناهج الدراسية التي تقوم بها الأونروا تدعو الى الكراهية والعنف، وربط هذا القرار بالمساعدات التي تُقدم للأونروا من الاتحاد الأوروبي، وإشتراط إزاله هذه المواد من الكتب التعليمية للطلاب.

وأكدت اللجنة في بيان وفقا لمنسقها محمود خلف، أن هذا الموقف يستند إلى معلومات عارية عن الصحة وأن مضمونه سياسي منحاز بشكل سافر للموقف الإسرائيلي، حيث أن المواد التي تُدرس منذ عقود من الزمن ملتزمة بمناهج الدول المضيفة للاونروا، علاوة على أنها خضعت اكثر من مره للفحص والتدقيق من لجان مختصه ومنها الأمم المتحدة.

وأضافت أن ما يدعو للأسف والاستهجان هو خضوع البرلمان الأوروبي للضغوط الإسرائيلية والأحزاب اليمينية المتطرفة داخل الكيان المحتل حيث شكل هذا الموقف سابقة خطيرة بحق مجتمع اللاجئين الذين عاشوا المعاناة وويلات اللجوء والتهجير علي مدار 72 عام .

وأشارت إلي إن اللجنة المشتركة للاجئين تؤكد أن المناهج، التي يتم تدريسها والذي يعّرف الطلاب بتاريخ وجغرافية بلادهم وتعليمهم القيم والمبادئ والاخلاق والدين والعلوم وكل مايتعلق ببلادهم ووفقا لمعايير حقوق الانسان ومبادئ وقيم العدالة والمساواة يجري تطبيقه بكل مناطق عمليات الوكالة وبإشراف لجان مختصه من الأونروا ،ولكن في ذات الوقت لم يلحظ البرلمان الأوروبي المواد الدراسية في المنهج الإسرائيلي المليء بمفاهيم الكراهية والعداء واطلاق الالفاظ النابية على العرب والمسلمين،

وطالبت اللجنة البرلمان الأوروبي بتشكيل لجنه محايده بالتعاون مع الأمم المتحدة من أجل مراجعة المناهج الإسرائيلية والوقوف على حقيقة خطاب الكراهية والعداء والتحريض على العنف والقتل ضد العرب والفلسطينيين الموجود بالمناهج والثقافة الإسرائيلية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق