تويتر يُصنف أو يُزيل التغريدات الانتخابية المزيفة من 17 سبتمبر

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وضع موقع تويتر خطة مفصلة للحد من التغريدات المضللة والادعاءات الكاذبة والحفاظ على النزاهة المدنية قبل الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر في الولايات المتحدة.

 

اعتبارًا من 17 سبتمبر، سيصنف تويتر أو يزيل المعلومات الخاطئة أو المضللة التي تهدف إلى تقويض ثقة الجمهور في الانتخابات أو العملية المدنية الأخرى.

 

قالت منصة التدوين المصغرة الخميس إنه تقديرا للظروف المتغيرة لكيفية تصويت الناس في عام 2020، وتماشيا مع التزامنا بحماية نزاهة المحادثة الانتخابية، فإننا نعمل على توسيع سياسة النزاهة المدنية الحالية.

 

أضاف موقع تويتر في مدونة: "الهدف هو مزيد من الحماية ضد المحتوى الذي يمكن أن يقمع

التصويت ويساعد في وقف انتشار المعلومات المضللة الضارة التي يمكن أن تهدد نزاهة الانتخابات أو أي عملية مدنية أخرى".

 

تابع موقع تويتر إنه سيتصرف بناءً على معلومات خاطئة أو مضللة تسبب التباسًا بشأن قوانين ولوائح العملية المدنية، أو المسؤولين والمؤسسات التي تنفذ تلك العمليات المدنية.

 

ستزيل الادعاءات المتنازع عليها والتي قد تقوض الثقة في العملية نفسها، ومعلومات لم يتم التحقق منها حول تزوير الانتخابات أو التلاعب في الاقتراع أو فرز الأصوات أو التصديق على نتائج الانتخابات.

 

وستتصرف أيضًا بناءً على ادعاءات مضللة حول نتائج أو نتائج عملية مدنية تتطلب أو يمكن أن تؤدي إلى التدخل في تنفيذ نتائج العملية.

 

قالت الشركة: "تماشياً مع نهج الإنفاذ الحالي لدينا، ستقلل التغريدات التي تم تصنيفها بموجب هذه السياسة الموسعة من الرؤية عبر الخدمة، إن تقليل ظهور التغريدات يعني أننا لن نقوم بتضخيم التغريدات على عدد من الأسطح عبر تويتر".

 

سيظل بإمكان أي شخص يتابع الحساب رؤية التغريدة وإعادة التغريد، وقال تويتر: "لن نسمح بإساءة استخدام خدمتنا فيما يتعلق بالعمليات المدنية، والأهم من ذلك الانتخابات".

 

لا يمكن للأشخاص استخدام خدمات تويتر لغرض التلاعب أو التدخل في الانتخابات أو العمليات المدنية الأخرى، وأضافت أن أي محاولة للمساس بنزاهة أي انتخابات ستقابل بتطبيق صارم لقواعدنا، والتي يتم تطبيقها بحيادية وحكمة على الجميع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق