«الجالنتين».. عيد «السنجل» الذي لا يحتفل به أحد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لمتابعة اخبار المرآة .. اشترك الان

يأتي عيد الحب هذا العام في ظروف استثنائية يفرض التباعد ويمنع السهرات خارج المنزل، لذا، فهو مناسبة أقل ضغطًا على العزاب.

وأظهرت دراسة أجريت في جامعة كولومبيا البريطانية، أن 43٪ من العزاب يعتبرون عيد الحب هو أكثر المناسبات المليئة بالضغوط، بل ويتمنى 1 من كل 5 أن يتم إلغاء هذه المناسبة تمامًا.

وحسب تقرير لـ «سي إن إن»؛ ينصح الخبراء الشخص الأعزب أن يحتفل بهذة المناسبة على طريقة «الجالنتين»!.

هل تتذكر المسلسل الهزلي الصوفي «Parks and Recreation» تحديدًا حلقة «جالنتاين داي» التي تم بثها لأول مرة في 11 فبراير 2010. وهي تصور شخصية إيمي بولر تواجه يوم مليء بخيبات الأمل في حياتها العاطفية، لكنها تتمرد على الشعارات التقليدية لعيد الحب وتخترع يومًا للفرح مع صديقاتها والاحتفال بنفسها.

يوم الـ«جالنتاين»، الذي يوافق اليوم السابق لعيد الحب، أصبح مناسبة انتقلت من عمل درامي إلى فكرة رائجة يحتفي بها عزاب العالم، خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، وعادة ما يتضمن تناول وجبة إفطار أوغداء مع أصدقائك لكن دون الممارسات التقليدية مثل إحضار الهدايا للأخرين وما إلى ذلك.

الأهم في «الجالنتين» ليس الاحتفال، بينما الطقوس التي تدفعك لأن تحب نفسك أولًا قبل أن تفكر في شريك.

وقالت راشيل ديالتو، خبيرة العلاقات: «حب نفسك أولاً، فهذا هو السلوك الأهم لضمان علاقة صحية لاحقًا».

وأضافت: «انظر إلى حياتك أنت ولا تسمح لمن حولك بالتأثير على ثقتك في نفسك وتقديرك لذاتك».

ونصحت خبيرة العلاقات بأن تتخيل نفسك شخص منفصل ثم تتعامل معه، وتوضح: «مثلما تمنح شخصًا آخر هدية عيد الحب، أو تكتب بطاقة من القلب أنت أحق بهذه الممارسات، في كثير من الأحيان لا نتعامل مع أنفسنا كما نتعامل مع الآخرين، ويعد عيد الحب فرصة للتفكير في كيفية ممارسة حب الذات والتعاطف مع الذات».

ولتعميق حبك لذاتك؛ تعلم أن تقضي وقت ممتع بمفردك والمشاركة في الأنشطة التي تجلب لك السعادة وتساعدك على التفكير.

بمجرد أن تصل إلى هذه المرحلة من تقدير الذات، ستصبح شخص جذاب للأخرين أيضًا، حسب خبيرة العلاقات.

كذلك تدرب على التركيز على سماتك الإيجابية وليس السمات السلبية، سيساعد ذلك على إعادة تدريب عقلك الاعتماد على أفكارك اللطيفة عن نفسك وتعزيز صورتك.

ركز على الأشياء الجيدة التي مررت بها، والأعمال الجيدة التي قمت بها على مدار العام، والطرق التي ساعدت بها الآخرين.

وأخيرًا.. «إذا كنت تريد أن تشعر بالحب، فافعل أشياء تبعث محبة».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    171,993

  • تعافي

    133,707

  • وفيات

    9,857

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق