ضمن «عايشين بخيرها»..«فلاحه» تستعرض تجربتها في «الزراعة الذكية» للبطاطس ببني سويف

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت أسماء عبدالله، 42 سنة، من قرية الشريف التابعة لمركز ببا، والحاصلة على دبلوم فن، إنها طبقت «الزراعة الذكية» في الأرض الزراعية التي تقوم بزراعتها مع أسرتها، وأنها طبقت من خلال الإرشاد الزراعى التابع لمديرية الزراعة ببني سويف، زراعة «البطاطس» التي تستخدم في عمل الشيبسى، بالتعاون مع إحدى الشركات العاملة في الشيبسي، حيث قاموا بشراء الإنتاج الخاص بالأرض، مؤكدة أنها أول امرأة في مصر استخدمت الري بشبكة التنقيط في أرضها.

وتابعت «أسماء»، في احتفالية أول موسم حصاد البطاطس بمحافظة بني سويف وشهدها الدكتور محمد هانئ غنيم، محافظ بنى سويف وذلك في إطار برنامج «عايشين بخيرها»: «قمت لأول مرة باستخدام الرى بشبكة التنقيط، والذي يجعل كل حبة بطاطس تصل إليها المياه على حدا، بجانب توفير الوقت والجهد».

وأضافت: «اننى استلمت التقاوي من الإرشاد الزراعى وبعدها فرزتها وقاموا بتحاليل للتربة التي ساقوم بزراعتها وعرفت الأمراض الموجودة بها وعالجت التربة الحقلية، وهذه خبرة جديدة اكتسبتها وهي إجراء تحاليل للتربة وهي جزء كبير من الزراعة الذكية لأننا كمزارعات أو فلاحات نقوم بالقاء التقاوي في الأرض ونفاجا بعد ذلك بثمرة لا تصلح لبيعها، لافته إلى أنه بعد تحليل التربة والحصول على عينات منها أعطوني عناصر غذائية للتربة، مشيرة إلى قيامها بإصلاح الأرض الزراعية «بالليزر»، وأنها قامت بتسويتها، وباعدت المسافات بين الزرع، وكنا نقوم بالزراعة سابقا بطريقة عشوائية.

وأوضحت، اننا قمنا بطريقة تخزين حديثة، ساهمت في جودة بطاطس، لافته إلى أن نبتة البطاطس تحتاج إلى جو دافئ في الفترة الأولى من الزراعة؛ وذلك من أجل تكوين الدرنات، وبعد ذلك تحتاج إلى جو بارد ونهار قصير، لتنمو الدرنات بشكل كامل، ويفضّل زراعة البطاطس في التربة الطينية؛ وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من المواد العضوية، ويمكن استبدالها بالتربة الرملية مع مراعاة ضرورة إضافة السماد العضوي إليها.

من جانبه قال الدكتور محمد هاني، محافظ بني سويف، إن المحافظة تعد من المحافطات الزراعية الرائدة في مجال زراعة المحاصيل التصديرية الهامة ومنها البطاطس والبصل والثوم، مشيرا إلى أن ذلك دفع للاهتمام بالتوسع في أنظمة الري الحديث والري بالتنقيط لزيادة الإنتاجية ورفع جودة المنتجات الغذائية الزراعية.

واضاف المحافظ في تصريحات صحفية على هامش الاحتفالية أن مركز ببا من أكثر مراكز المكافظات استفادة مم المشروع القومي لتبطين الترع وهو ما ساهم في توفير مياه الري وحل مشكلات نقص المياه في نهايات الترع، والذي يعد من أهم المشروعات القومية التي تخدم القطاع الزراعي، مشيرا إلى أهمية التوجه نحو مشروعات التصنيع الزراعي لتحقيق قيمة مضافة للانتاج الزراعي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    165,951

  • تعافي

    129,636

  • وفيات

    9,316

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق