مصطفى وزيري: اكتشافات سقارة لا تتعدى 10% مما هو في باطنها

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن ما تم استخراجه من آثار في منطقة سقارة بمحافظة الجيزة لا يتعدى نسبة الـ10% مما تحويه وتخفيه باطن الأرض، لافتا إلى أن منطقة سقارة كانت تتبع الدولة المصرية القديمة، وأعيد استخدامها في الدولة الوسطى، وبها مقابر للدولة الحديثة، وعثر فيها على توابيت تعود للعصور المتأخرة.

وأضاف «وزيري»، في مداخلة هاتفية مع برنامج «المساء مع قصواء» على فضائية «Ten»، أن ما يميز التوابيت الخشبية التي تم العثور عليها في الكشف الأثري الأخير في سقارة اعتقاد الكثيرين أنه يرجع للعصور المتأخره، لكن بالدراسة ثبت أنها ترجع للأسرة الحديثة والمتمثلة في الأسرتين الثامنة عشر والتاسعة عشر، مشيرا إلى مومياوات هذا الاكتشاف عثر عليها في حالة جيدة.

ولفت إلى أنه عثر في هذا الاكتشاف على أسماء من بينها اسم «نفرتاري» وهى ليست الملكة لكنها تشبيها بالملكة نفرتاري زوجة رمسيس الثاني، مشيرا إلى أن تلك المقبرة عن مدى تقديس الأسرة الحديثة لأجدادهم من الأسرة القديمة.

وأوضح: «من بين ما عثر عليه بردية بطول 4 أمتار وعرضها متر، وتتحدث عن الفصل السابع عشر من كتاب الموتى، وهو طلاسم وتعاويذ تفيد المتوفى للوصول إلى العالم الأخر»، مشيرا إلى أن جميع فصول كتاب الموتى تشبه متون الأهرام، بجانب أنها تعيد التسلسل التاريخي للأسرات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    153,741

  • تعافي

    121,072

  • وفيات

    8,421

أخبار ذات صلة

0 تعليق