مذكرات «فوزية البنا».. شقيقة حسن البنا وزوجة محاميه كتاب جديد للسيد الحراني

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

السيد الحراني كاتب صحفي وباحث سياسي وروائي مصري، عمل بالعديد من الصحف المصرية، وقام بكتابة مذكرات العديد من الشخصيات البارزة والشهيرة في أكثرمن مجال ومنهم«الدكتور مصطفى محمود»، و«جمال البنا»(الشقيق الأصغر لمؤسس الإخوان)، و«الفنانة ماجدة الصباحي»،و«الفنانة فاتن حمامة»،و«الفنان نورالشريف»وله عدة مؤلفات بينها «الوثائق المجهولة للإخوان المسلمين»، و«الإخوان القطبيون».

وكانت الحلقة الأحدث في مجال السيرة الذاتية التي يقدمها الحراني هي مذكرات فوزية البنا شقيقة مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا وأخيه المفكر الراحل جمال البنا وتعد هذه السيرة من السير الغنية حيث تقدم جوانب مجهولة الكثير منها أسري الطابع عن هذه السيدة التي كانت متزوجة من محامي حسن البنا الذي كان برفقته يوم اغتياله ولعل مكمن ثراء هذه السيرة في أنها لم تقتصر على مصدر واحد فقد جمع الحراني مادتها من أكثر من مصدر ومنها جمال البنا حين كان يلتقيه أثناء مشروع إنجاز سيرته الذاتية كما حصل الحراني على الكثير من التفاصيل عبر أكثر من لقاء جمعه بالسيدة فوزية في مكتب جمال البنا فضلا عن مصادر وثائقية أخرى ومنها الكتب والصحف والمجلات الخاصة بتلك المرحلة وهذه السيرة جاءت تحت عنوان «مذكرات فوزية البنا»،وهي صادرة عن دار زين للنشر والتوزيع وتقع في 170 صفحة من القطع المتوسط والكتاب يرصد عن قرب الحياة الاجتماعية والأسرية التي خرج من رحمها تنظيم الإخوان الإرهابي ،فضلا عن تفاصيل سيرة السيدة فوزية شقيقة حسن البنا وزوجة محاميه وتكمن أهمية المذكرات فيما تضمنته من شهادات هامة ودقيقة للغاية عن الحياة الاجتماعية والأسرية التي خرج من رحمها التنظيم الإخواني لتهدد سلم الدولة المصرية وأمنها منذ تأسيسها عام 1928 وحتى الآن.

ووفق مؤلف السيرة السيد الحراني أن هذه المذكرات تكشف أسرارًا خاصة حول مسيرة الإخوان الإجرامية، والتي من بينها بعض الشواهد التي تشيرللفخ الذي وقع فيه حسن البنا والذي قاده لنهايته على أيادي الجماعة والقصر الملكي والإنجليز من خلال أطباء مستشفى القصر العيني، وليس بسبب الرصاصات المجهولة التي أصابته أثناء خروجه من جمعية الشبان المسلمين!!.. فضلا عن تعرض فوزية لتفاصيل جديدة ومختلفة حول محولة الجماعة التخلص من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر في ميدان المنشية بالإسكندرية عام 1954 ليتمنكوا من الوصول للحكم، وأيضا دور شباب الجماعة الضالع في تنظيم سيد قطب عام 1965 بعد حل الجماعة وتفتيت قوتها.

كما تكمن أهمية «مذكرات فوزية» واختلافها في كونها «الصوت النسائي الوحيد في آل البنا الذي يخرج ويوثق جانبا من الأحداث، على خلاف ما هو متعارف عليه، خاصة أن كل ما كتب ورصد من جانب الصحفيين والباحثين المتخصصين عن حسن البنا والإخوان والجماعات الإسلامية لم يتطرق إلى نساء آل البنا (زوجته، بناته، والدته، شقيقاته.. إلخ) من قريب أو بعيد».

لفت الحراني إلى أن الكتاب يكشف جانبا من العلاقة اللغز التي جمعت بين الإخوان والزعيم الوفدي الكبير، مكرم عبيد، والتى لم يتناولها الباحثون إلا بهوامش بسيطة.كما تكشف المذكرات اللغز وراء انتشار تنظيم الإخوان الإرهابي في المنطقة العربية وخاصة السودان، وتضع نصب أعين الجميع جانبا من الخريطة الجغرافية التي يلجأ إليها أعضاء الجماعة الإرهابية في أوقات المحن والشدائد.وقال الحراني إن «فوزية» هي الشقيقة الصغرى لمؤسس جماعة الإخوان الإرهابية ومرشدها الأول، حسن البنا، وأيضا زوجة «عبدالكريم منصور»المحامي الذي كان مع البنا ليلة مقتله ونال حظه من طلقات رصاصها وأضاف أن المذكرات جزء منها جرى معها قبل رحليها منذ أكثر سبع سنوات، والجزء الآخر تم تحقيقه وتوثيقه من خلال شقيقها المفكر الإسلامي الراحل جمال البنا، أثناء اعدادي وكتابتي لمذكراته الشخصية التي نشرت على حلقات في صحيفة المصري اليوم وأشار الحراني إلى أنها الخريطة ذاتها التي لجأ إليها الإخوان بعد الصدام الأخير مع الدولة المصرية والشعب في 30 يونيو 2013،حيث كانت السودان في بداية الأمر ملجأ لهم وضمن الأماكن الهامة لإدارة وتمويل صراعتهم السياسية، وهنا تكشف فوزية البنا عن أسرار الحياة الخاصة لإخوان الستينيات في السودان.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    150,753

  • تعافي

    119,212

  • وفيات

    8,249

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق