الكنائس ترفع صلواتها لرفع وباء كورونا عن مصر بقداسات عيد دخول المسيح

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بزفة الايقونة الشهيرة لرحلة العائلة المقدسة لمصر، التي تظهر فيها السيدة العذراء تحمل السيد المسيح طفلا وتمتطي «جحشا»، ويسير بجانبها القديس يوسف النجار، وفي خلفيتهم اهرامات ونيل مصر، احتفلت وأحييت الكنائس المصرية الأرثوذكسية، امس الثلاثاء، قداسات أقيمت خصيصا بمناسبة عيد دخول السيد المسيح أرض مصر.

وفي المنيا ترأس اساقفة الايبارشيات الكائنة محافظة المنيا للأقباط الارثوذكس وعددهم 9 ايبارشيات، بالإضافة إلى ايبارشيتين للكاثوليك، القداسات التي اقيمت بمقار المطرانيات وكافة الكنائس.

وقال الانبا مكاريوس اسقف المنيا وتوابعها، انه لأهمية زيارة العائلة المقدسة، ومكانتها خصصت الكنيسة المصرية الارثوذكسية عيدا سنويا هاما يحتفل به سنويا في الأول من شهر يونيو من كل عام والذي يوافق (24 بشنس) بكل كنائس مصر، لذا تقام القداسات في كافة كنائس مصر بلا استثناء في الايبارشيات .

ونظمت الكنيسة القبطية الارثوذكسية في مصر، احتفالية كبيرة بمناسبة تذكار دخول العائلة المقدسة في مصر، مساء الاثنين، والذي أقامه قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والرئيس الأعلى لمعهد الدراسات القبطية، والأستاذ الدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق، على مسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية.

نظم الاحتفالية معهد الدراسات القبطية بالاشتراك مع جامعة الزقازيق بعيد دخول السيد المسيح والعائلة المقدسة أرض مصر، وذلك في إطار فعاليات إحياء مسار العائلة المقدسة الذي اعتمدته الدولة المصرية مسارًا سياحيًّا عالميًّا.

ولعيد دخول المسيح ارض مصر، مكانة كبيرة في الكنيسة المصرية، ويحتفل به الاول من يونيو من كل عام، يعد من الأعياد السيدية الصغرى، والهامة جدا للكنيسة المصرية، فإنه في مثل هذا اليوم الموافق 1 يونيو، جاء السيد المسيح وهو ابن سنتين تقريبا إلى أرض مصر أثناء رحلة العائلة المقدسة، هربًا من هيرودس الملك، في زيارة استغرقت نحو ثلاثة أعوام ونصف مر خلالها بالعديد من الأماكن في القاهرة الكبرى والصعيد حتي جبل قسقام بأسيوط «دير السيدة العذراء المحرق».

أخبار ذات صلة

0 تعليق