هدوء في قرية منفذ المجزرة العائلية في الفيوم بعد مقتله

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تسود حالة من الهدوء في عزبة سعد، التابعة إلى «قرية فيديمن» بمركز سنورس في محافظة الفيوم، أمس، بعد 48 ساعة من مصرع المتهم مرتكب المذبحة العائلية في القرية خلال مداهمة المكان الذي كان يختبئ فيه.

وكانت قوات أمن الفيوم تبادلت إطلاق النار مع المتهم وأطلقت القنابل المسيلة للدموع، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع المتهم، ويدعى عمرو ناصر، وشهرته عمرو الربعاوى، واستشهاد قائد قوات الأمن العميد محمد عمار، وإصابة مجند بقوات الأمن المركزي يدعى إسلام ربيع رمضان، 22 سنة، وجرى نقله لمستشفى الفيوم العام مصابًا باختناق، فيما تم نقل جثة قاتل أسرته إلى مشرحة مستشفى أبشواي.

وأوضحت مصادر أمنية أن العميد عمار نُقل إلى مستشفى فيديمين المركزي، وحاول الأطباء إجراء إنعاش تنفسي رئوي له، لكن فشلت المحاولات وتوفي متأثرًا بإصابته، وصرحت نيابة مركز سنورس بالدفن وطلبت سرعة تحريات المباحث حول الواقعة. وقدم الدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، واللواء رمزي المزين، مدير الأمن، واجب العزاء، لأسرة العميد محمد عمار، قائد قوات أمن الفيوم.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى بلاغ تلقاه «المزين» من العقيد أسامة أبوالليل، مأمور مركز شرطة سنهور، يفيد بقتل زوج لنجله وشقيقة زوجته وتسببه في إصابة نجله الثاني وأسرة عائلة زوجته.

وكشفت التحريات الأولية أن المتهم يدعى «عمرو ناصر»، 35 عامًا، مقيم بقرية فيديمين، وقام بإطلاق النيران على زوجته وأبنائه الاثنين وشقيقة زوجته ووالدتها داخل منزلهم بمنطقة الشيخ سعد، ما أدى إلى مقتل شقيقة زوجته رحمة سامى أحمد، 25 عامًا، ونجله، وإصابة زوجته، وتدعى نسمة سامي أحمد، 30 عامًا، بسبب خلافات أسرية بينهم.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق