نقلة جديدة فى صناعة الدواء المصري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

دخلت مصر مرحلة جديدة من صناعة الأدوية محليًا، بدلًا من الاعتماد على الاستيراد من الخارج، وذلك بإنشاء مدينة الدواء، بهدف الخروج بمنتج دوائى موثوق فيه، مع مادة فعالة على أعلى مستوى من الكفاءة بنسبة 100%.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال افتتاح المدينة بمنطقة الخانكة فى القليوبية، بحضور الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أمس، إن الدولة مستعدة لتمويل المرحلة الثانية من هذا المشروع المهم والحيوى، مهما كانت تكلفتها، وتوفير جميع التسهيلات لتشجيع شركات القطاع الخاص وشركات قطاع الأعمال العام، بهدف إنتاج «أدوية الأورام» وتوفيرها بالسوق المحلية.

وأضاف الرئيس أنه رغم التكلفة الكبيرة لإنشاء المدينة والمصانع، إلَّا أن هدف الدولة من هذا المشروع ليس الاستثمار أو البيع، لكن امتلاك قدرة إنتاجية حقيقية على أعلى مستوى، لا تقل عن مثيلتها فى أرقى دول العالم، وهو أمر حيوى يتجاوز فكرة التكلفة والمكسب. وتابع: «مصر تسعى لإنتاج أدوية الأورام بنسبة 100% من خلال توفير المخصصات المالية والتكنولوجية والخامات، غير أن الحكومة مستعدة لاتخاذ كل ما يلزم لتوطين صناعة الأدوية، وتوفير الدواء للمواطن بجودة عالية وبأسعار مناسبة ومطابقة للمعايير العالمية، فمن حق كل مريض الحصول على الدواء بسعر مناسب، سواء عن طريق الشراء مباشرة أو عن طريق التأمين الصحى».

وأشار الرئيس إلى أن الشركة المعنية بإنتاج «مشتقات البلازما» والتى تستوردها مصر حاليًا من الخارج، ستنتجها خلال عامين، حيث ستوفر الحكومة جميع التسهيلات والإمكانات اللازمة لعملية الإنتاج، خاصة أن التكنولوجيا المتقدمة لهذه الصناعة لم تكن متوفرة من قبل، وكانت تتطلب منظومة شديدة الإحكام والجودة وتصنيعًا معقدًا للغاية، مضيفًا: «هذه الشركة حددت سقفًا زمنيًا يصل إلى 5 سنوات للشروع فى عملية الإنتاج، لكن الدولة تعهدت بتوفير كل التسهيلات لإنشاء مصنع مشتقات البلازما خلال عامين لتوفير الاحتياجات المحلية بدلًا من الاعتماد على الاستيراد».

الرئيس السيسى خلال جولة فى الأقسام المختلفة بالمدينة

وأكد الرئيس أن جدارة الأدوية المصنعة فى مصر كبيرة جدًا وتتطابق مع المعايير التى وضعتها منظمة الصحة العالمية وأوروبا وأى معايير أخرى متقدمة، وهذه الجدارة يجب أن تبدأ من «عبوة الدواء»، حيث إن مركز الوثائق المؤمنة يستطيع وضع علامة على المنتج حتى لا يمكن العبث به، لترسيخ الثقة لدى المواطنين، ووجّه حديثه لرئيس الوزراء: «نحن مستعدون يا دكتور مصطفى لعمل كل ما يمكن لتوفير الخامات اللازمة.. واختبار فيروس كورونا وفر لنا درسًا مهمًا يتعلق بضرورة امتلاك جميع مقومات الإنتاج وعدم الاعتماد على جلبها من الخارج»، مشددًا على ضرورة الاهتمام بتصنيع «المضاد الحيوى» بدلًا من استيراده، بحيث لا يقل جودة أو كفاءة عن نظيره فى أى دولة حول العالم.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق