القطاع العقارى قادر على مواجهة الموجة الثانية لـ «كورونا»

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يبدو أن شركات التطوير العقارى قادرة على مواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا «كوفيد 19» متسلحة فى ذلك بخبرات متراكمة على مستوى تجرتها الأولى آبان ظهور الفيروس مطلع العام الجارى.

ووفقًا لاستطلاع رأى فى ثلاث شركات عقارية فإن القطاع العقارى جاهز تمامًا « هذه المرة « خصوصًا فى ظل النجاح الذى حققه فى مواجهة الفيورس عندما كان شبحًا أو مجهولًا وهو الأمر الذى يعزز قدرته على المواجهة فى ظل التقديم الذى حققه العالم فى التعرف على هذا الفيروس.

وأشار هؤلاء إلى أن الثقة البادية على شركات التطوير العقارى تستند فى جزء كبير على نجاح الحكومة المصرية على إدارة أزمة كورونا فى موجتها الأولى فى وقت تسابقت فيه دول كبيرة وثقيلة ماليًا فى هذا الاختبار الصعب.

وضمن هذا الإطار رأى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لشركة تطوير، الدكتور أحمد شلبى أن شركات التطوير العقارى بفضل ما حققته من نجاح فى مواجهة الفيروس عندما كان شيئًا مجهولًا، قادرة تمامًا على مواجهة الموجة الثانية وفق أطر وخطط عمل تضمن الحفاظ على التدابير والاجراءات الصحية اللازمة دون تعطيل لأى من اعمال المشاريع المخططة.

وأضاف الدكتور شلبى أن مصر نجحت بشكل كبير فى إدارة الازمة اثناء الموجة الأولى واستطاعت ان تتجاوز المحنة بأقل الخسائر الممكنة حيث اتخذت الحكومة وكلا من شركات القطاع

الخاص والعام مجموعة من الاجراءات والتدابير للحفاظ على صحة وسلامة العاملين دون تعطيل جداول الأعمال. لافتًا إلى أن الموجة الأولى كانت تمثل تحدى وخطورة اكبر للجميع لأننا وقتها كنا نواجه المجهول.

وأضاف بقوله « هذه المرة موقفنا أفضل لاننا نمتلك الخبرة اللازمة للتعامل مع الموقف حيث اننا نجحنا بالفعل فى تسيير اعمالنا، بعد ما قمنا باتخاذ جميع التدابير والاجراءات الاحترازية لمنع انتشار المرض وذلك تماشيا مع اتجاه الحكومة وهو الأمر الذى يرجح معه استبعاد سيناريو الإغلاق «

وأشار إلى أن أعداد مصابى كورونا فى مصر فى الموجة الأولى كان قليلًا مقارنة بدول العالم شرقًا وغربًا وهو ما يمنح جرعة ثقة كبيرة بأن مواجهة الموجة الثانية « حال ظهورها « سيكون بنفس النجاح المحقق فى الموجة الأولى وربما أفضل من ذلك بكثير.

ولفت إلى أن القطاع الخاص قادر عمليًا على مواجهة أى موجة ثانية للكورونا بفعل التعاون والتنسيق التام وإتباع الإجراءات الصحية المطلوبة من الجهات المعنية بما يضمن مواجهة الكورونا لكن دون تعطل الأعمال.

وقال شلبى أن القطاع الخاص نجح باقتدار فى مواجهة كورونا فى الموجة الأولى عبر

تنفيذ مبدأ العمل من المنزل فيما يتعلق بموظفى المكاتب وتقسيم العمل إلى ورديات لموظفى المواقع وتقليل التجمعات والحرص على التطهير والتعقيم الدورى والحفاظ على مبدأ التباعد الاجتماعى وهو ما سيحقق نجاح اكثر فى مواجهة الموجة الثانية متى ظهرت.

من جانبه قال رئيس شعبة التطوير العقاى ورئيس مجموعة شركات البستانى للتطوير العقارى محمد البستانى إن السوق المصرى مؤهل للإٍتفادة نجاحه فى مواجهة الأولى وبالتالى سيكون قادرًا على التصدى لمواجهة الموجة الثانية متى ظهرت.

ولم يستبعد البستانى تأثر السوق المصرى بما يحدث من تداعيات لكورنا فى بقية دول العالم خصوصًا أن فئة كبيرة من العملاء للسوق العقارى المصرى هم من خارج مصر لكنه أرتأى أن هذا التأثير سيكون منخفضًا بفضل من تملكه مصر من نجاح فى مواجهة كورونا.

وأشار البستانى إلى أن أى تأثير سيحدث سيتم تجاوزه تدريجيًا وضمن مدى زمنى أقل من الموجة الأولى مبديا تفاؤله بتجاوز الموجة الثانية متى حصلت بفعل ما يتم اتخاذه من إجراءات إحترازية لمواجهة الفيورس.

من ناحيته أشار رئيس مجلس إدارة شرك بريكزى المهندس أحمد سليم أن شركات التطوير العقارى تمتلك تجربة ناجحة فى مواجهة كورونا بفعل التدابير الصحية والحفاظ على النظافة والتباعد الإجتماعى وهو الأمر الذى يؤهلها لمواجهة الموجة الثانية حال ظهورها فى مصر.

واستبعد سليم سيناريو الإغلاق لمواجهة الموجة الثانية على أساس أن النجاح فى مواجهة الوجة الأولى سيكون كفيلًا بمواجهة الموجة الثانية دون إغلاق.

وشدد سليم على قدرة القطاع الخصا بفعل التنسيق التام مع الحكومة على مواجهة أى موجة ثانية لكورونا فى مصر لافتا إلى أن مصر حققت نجاحًا لافتًا فى مواجهة الموجة الأولى قياسًا على تجارب دول العالم الأخرى.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق